س: كيف تتم عملية تجميل الأنف؟

ج. تجري عملية تجميل الأنف تحت مخدر كلي أو موضعي ويمكن إجراء العملية بكاملها من خلال فتحات الأنف بحيث لا يظهر لها أي اثر فيما بعد. بعض جراحي التجميل يفضل إجراء العملية من خلال عمل جرح بالجلد أسفل الحاجز الأنفي ثم رفع الجلد المغطى للغضاريف السفلى حول فتحات الأنف حيث يسهل التعامل معها، سواء هذه الطريقة أو تلك فان جراح التجميل يمكن أثناء العملية عمل التغيير المطلوب في الأنف مثل:

۱   .تصغير حجم الأنف.
۲   .تقليل أو زيادة ارتفاع عظام الأنف (Nasal hump)
٣   .تصغير حجم فتحات الأنف.
٤   .تصغير طرف الأنف.
٥   .رفع أو تنزيل مستوى طرف الأنف.
٦   .إصلاح اعوجاج الحاجز الأنفي.
٧   .إزالة انسداد مجرى الهواء بالأنف.

من اجل أن تتم هذه التغيرات، سيقوم الجراح بعمل تعديلات في شكل عظام الأنف وشكل غضاريف الأنف وربما احتاج لوضع أجزاء من غضروف أو عظام تؤخذ من مكان أخر بالجسم وذلك في حالة الحاجة لتدعيم ارتفاع هضبة الأنف أو طرف الأنف وفي هذه الحالة أيضا ربما يستعيض الجراح بمواد أخرى صناعية مثل الجورتكس بدلا من عمل جروح في أماكن أخرى من الجسم.

س: ما هي الإعراض الجانبية لمثل هذه العمليات ؟

 ج. من الإعراض الشائعة بعد عملية تجميل الأنف هو التورم وبما أن الأنف يكون مغطى بالجبيرة الخاصة فان التورم يكون واضحا بعد العملية في بقية الوجه وبالذات حول العينين ويزيد هذا التورم ثاني يوم العملية ولكن يبدأ في الانخفاض تدريجيا حتى يزول تماما خلال أسبوع تقريبا. هناك أيضا كدمات تظهر حول منطقة العين وتبدأ في الزوال تدريجيا بعد عدة أيام وتزول تماما في خلال ثلاثة أسابيع. آلام مثل هذه العمليات تكون عادة بسيطة ولكن يكون هناك بعض الضيق في وضع جبيرة الأنف أو وضع حشو داخل الأنف.

س: ما هو الوضع بعد العملية ؟

ج. يخرج المريض بعد عملية تجميل الأنف من غرفة العمليات وعلى انفه جبيرة بلاستيكية صغيرة وفي داخل انفه حشو بسيط. يكون خروج المريض مساء نفس يوم العملية أو صباح

 

appointment المواعيد