ألم الركبة

 

وهي تساعد على الحركة دون الشعور بالألم، ولكن عندما تلتهب الصرة تصبح الحركة أو الضغط مؤلمين.
وينتج التهاب الصرة عادة عن اجهاد العضو أو الرضح أو الضربات المتكررة أو الضغط الممتد ، كالركوع لفترة طويلة.
وينجم في بعض الاحيان عن عدوى أو إلتهاب المفصل أو عن النقرس.
وغالبآ ما تصيب هذه الحالة مفصل الكتف أو المرفق أو الورك، غير أنها قد تطرأ أيضآ عقب القدم وحتى في قاعدة إصبع القدم الكبير.

العناية الذاتية لإلتهاب الصرّة:
- إستعمل مسكنآ للألم.
- تجنب الضغط على المفصل ، وإستعمل ضمادة مطاطية أو رباطى أو حشوة إسفنجية ليّنة لحمليته حتى يزول الورم.
- تزول حالات إلتهاب الصرة البسيطة عادة في غضون إسبوعين، مرّن منطقة الإصابة على الحركة تدريجيآ بعد ذلك.

الوقاية من إلتهاب الصرّة:
- قوّي عضلاتك للمساعدة على حماية المفصل، ولا تبدأ بتمرين مفصل مصاب بإلتهاب الصرة حتى يزول الألم والإلتهاب.
- إسترح عدة مرات أثناء قيامك بأعمال متكررة، وتوقف للراحة أو للقيام بعمل آخر ولو لوقت قصير.
- إدعم المفصل قبل الضغط عليه(بالركوع مثلآ أو بإستعمال حشوات المرفق)

العون الطبي لإلتهاب الصرّة:
إقصد الطبيب إن لاحظت إحمرارآ أو سخونة في موضع الإصابة أو عدم تحسن أو رافق ذلك إرتفاع في حراراتك أو طفح جلدي.

 

رابعآ: الإلتهاب العظمي المفصلي:-
غالبآ ما يسبب إلتهاب المفاصل ألمآ عند الحركة أو عند وضع ثقل الجسد على الركبتين.

خامسآ : تمزّق الغضروف أو الأربطة في الركبة إثر إلتفاف أو كدمة:
وهي إصابات شائعة لدى المتزلّجين ولاعبي كرة السلة إثر التعثّر أو السقوط.

سادسآ: وجود أجزاء محلولة من الداغصة ( صابونة الركبة ) أو الغضروف تطوف حول المفصل:
ففي بعض الأحيان تنقرص هذه الأجزاء في مفصل الركبة، وهذه الحالة مؤلمة ومن شأنها أن تسبب إنقفال المفصل.

سابعآ: وجود كُييس ناتيء ومؤلم خلف الركبة (كُييس مأبضي أو كُيسس بايكر):
وهو يسبب الألم عند الإنحناء أو جلوس القرفصاء أو الركوع.

 
 

 

appointment المواعيد