خشونة المفاصل
 

أعراض المرض

إن الألم المفصلي في هذا المرض هو ألم عميق وموضعي في المفصل المصاب ويزداد هذا الألم شدة مع استعمال المفصل (أي عند الوقوف بعد الجلوس لفترة طويلة بينما يخف كثيرا بالراحة ولكنه مع تطور المرض قد يصبح دائما. وقد يسمع أو يشعر المريض بصوت طقطقة في مفصل الركبة عند تحريكه. وفي حالة إصابة المفاصل الموجودة في العمود الفقري وخاصة مفاصل الرقبة والمفاصل القطنية يحدث تآكل في الغضاريف فيحدث ضيق بين الفقرات وبالتالي يتم إنضغاط الأعصاب الخارجة من النخاع الشوكي أو الداخلة إليه مما تؤدي إلى آلاما تنتشر على طول الأماكن المغذاة بهذه الأعصاب مع تنميل وحرقان في الأطراف خاصة عند الإستيقاظ .من النوم

 
وقد يحدث التيبس في المفصل المصاب عند الاستيقاظ أو بعد فترة من الخمول (بعد الجلوس لفترة طويلة أو بعد قيادة السيارة ) ولكنه لا يستمر أكثر من 20 دقيقة عادة. وقد تظهر الآم عرق النسا في منطقة أسفل الظهر وخلف الفخذ والساق والقدمين نتيجة لإنضغاط العصب الوركي وقد تظهر عقد في مفاصل أصابع اليدين عند السلاميات القاصية (الأخيرة) وتدعى بعقد هيبردن أو قد تظهر في المفاصل الدانية بين السلاميات وتسمى بعقد بوشارد. وعلى عكس الروماتويد والذئبة الحمراء فإن التظاهرات الجهازية لا تعتبر من مظاهر خشونة المفاصل .

يتم تشخيص هذا المرض بالموجودات السريرية والشعاعية ولا توجد علاقة طردية بين شدة التغيرات الشعاعية وشدة الأعراض. ولا توجد تحاليل مخبرية تشخص خشونة المفاصل ولكنها مهمة في معرفة سبب النوع الثانوي لهذا المرض

الوقاية

يجب على البدينين المصابين بهذا المرض أن يخففوا من وزنهم حيث ثبت أن تخفيف الوزن ينقص خطر أعراض الركبة عند البدينات في حال وجود الأدلة الشعاعية على خشونة الركبة. كذلك يجب على المصابين بهذا المرض أن يتجنبوا الوقوف المديد. وتكون المعالجة المحافظة باستخدام المسكنات البسيطة ناجحة عادة في إزالة الأعراض رغم أن من البديهي أن التبدلات العضوية داخل المفصل غير قابلة للتراجع وهي دائمة وعلى كل حال فان إعادة أنسجة الغضاريف لأصلها أمر غير ممكن. وقد قال الله تعالى(ومن نعمره ننكسه في الخلق). إن عدم استعمال المفصل المصاب بسبب الألم يؤدي الى الضمور العضلي لذلك فإن أفضل الطرق هي العلاج الطبيعي وذلك بأن تجرى تمارين فعالة لتقوية العضلة مربعة الرؤوس الضامرة وهي من أفضل الطرق, إذ تعتمد الركبة في ثباتها على العضلة مربعة الرؤوس وإذا أمكن الوصول الى تقوية هذه العضلة بشكل كبير فغالبا ما تزول الأعراض رغم وجود تبدلات تشريحية مرضية شديدة في المفصل. كما يمكن للمعالجة الحرارية الموضعية أن تخفف الألم والتيبس. ويعتبر استخدام الدش الحراري أو الاستحمام من أقل الطرق كلفة وأكثرها ملاءمة لتخفيف الأعراض. أحيانا يمكن استخدام الجليد بدل الحرارة لتسكين الآلام

العلاج

إن الأدوية المضادة للإلتهاب الغير الستيرويدية غالبا ما تخفف الألم وتحسن الحركة. ولكن نظراً للتأثيرات الجانبية لهذه الأدوية المتوفرة حالياً في الأسواق لعلاج الروماتيزم وخاصة على الجهاز الهضمي فقد طور العلماء مركبات دوائية جديدة على درجة عالية من الكفاءة كالأدوية الغير الستيرويدية الفعالة المعروفة في تسكينها للآلام وفعلها المضاد للالتهاب ولكن تتميز عليها بخلوها من المضاعفات الجانبية. واستعمال هذه الأدوية أدى إلى تحسن نسبة كبيرة من المرضى من ناحية اختفاء التورم وانخفاض عدد الأجزاء المصابة. ويوجد دواء فرنسي مصنوع من ثمرة الأفوكادو وزيت الصويا يعمل على التركيب الداخلي لأنسجة الغضاريف نفسها ويساعد على إصلاحها وبالتالي تتباطأ أو تتوقف عملية التآكل عند هذا الحد ويعطى لمدة ثلاثة أشهر في السنة. وأيضا فإنه يوجد حاليا في الأسواق مواد هلامية تعطى على شكل إبر في الركبة قد تساعد في التخفيف من الآلام في الحالات الخفيفة أو المتوسطة من خشونة المفاصل ولكن في الحالات السيئة مع ألم شديد فيمكن التفكير بالمداخلة الجراحية

 
 

 

appointment المواعيد